في مقاطع مكثفة يمزج القاص المغربي بلغة موحية وسرد رشيق بين الكتابة والمرأة، النص والجنس في محاولة لتجسيد عمق فعل الكتابة الخالقة وعمق اللذة في ذروتها مع الأنثى في فعل يكمن في تجليه الخلق، الجمع بينهما الكتابة والمرأة يبلغ المرء ذروة السعادة.

سرير اللذاذة

عـماد شـوقي

 

(1)

سحب العلبة من الخزانة حيث أخفاها بعناية بالأمس، تأمل صورة الأسد وتخيل زئيره، قرأ فوقها «حياة النفوس»، أخذ ملعقتين وصب فوقهما مقدار كوب ساخن، حرك المزيج، احتساه على عجل، وأغلق النافذة اتقاء برد ليلة خريفية ... ذرع الحجرة مرتين ..

لعن البائع ذا الابتسامة الذئبية (لا يصلح العطار ما أفسده الدهر) عاد إلى الطاولة/ المكتب، أخرج ورقة عذراء صب عليها ألم ارتخائه .. كتب ما كان ليحصل لو نجحت وصفة العطار ...

ليلتها كان النص باذخا

 

(2)

سحب العلبة من الخزانة حيث أخفاها بعناية بالأمس، تأمل صورة الرجل الوسيم الجالس إلى مكتبه واضعا يده على جبينه، تخيل نفسه كاتبا كبيرا، قرأ فوقها «أرابيسطا»، أخذ ملعقتين وصب فوقهما مقدار كوب ساخن، حرك المزيج، احتساه على مهل، فتح النافذة وملأ صدره بنسيم ليلة ربيعية ... ذرع الحجرة مرتين..

شكر صديقه الذي جلب له علبة القهوة من إيطاليا التي هاجر إليها (بعدما أفسد في الجامعة دهرا)، عاد إلى الطاولة/ المكتب، أخرج ورقة عذراء تخيل ما كان ليفعله بها لو كانت مكان الورقة، صب عليها شبق انتصابه.

ليلتها امتنع النص عن الكينونة..

 

(3)

في ليلة ربيعية،

تمددت على سريرها تتخيل كيف سيكون نصه، وكيف سيكون إلهامها له، قال لها سيصف ما سيفعله بها ليلتهما الأولى، سيطرد خجلها بنص..سيشرب فنجان قهوة (أدركت أنها ذات القهوة الايطالية المجلب العربية المنبت) وسيكتب عنها/ لها/ بها..

فتحت الدرج واستخرجت علبة مذهبة معطرة، ستقرأ نصه غدا ثم تضعه فيها، لتريه له في خريف العمر، ضمت وسادتها و نامت.

ليلتها كانت أحلامها لذيذة....

 

(4)

في ليلة خريفية،

تقلبت على سريرها تتخيل كيف ستكون حاله، وكيف ستكون هي بقميصها الأحمر في عينيه، قال لها إن حاله اليوم ستكون كحال ليلتهما الأولى، سيطرد شوقها بوطء ...سيشرب فنجان قهوة (أدركت أنه يقصد الخلطة التقليدية الصنع الحديثة التعليب) ثم يذوب فيها/ بها/ معها...

فتحت باب الحجرة، رأته منكمشا في كرسيه، ابتسمت له، أخذت الورقة من فوق المكتب/الطاولة، قرأتها، وضعتها في العلبة المذهبة الفارغة(التي غاب عطرها) سحبته إلى السرير، ضمته إليها و نامت.

ليلتها كانت أحلامها أكثر لذة...

 

(5)

على سرير اللذاذة جلست، مستندا بظهري إلى وسادة تستند إلى الجدار.....

جاءت بكل أبهة الغواية، قالت: ماذا تكتب؟ وسحبت الورقة من يدي .... انشغلت عني مسافة نص، خلعت قميصها الوردي و عارية بجسدها الفضي وقفت فوق السرير وقالت بصوت إيروسي الرنين: أختار الشاب...

قمت إليها : همسا فلمسا فدعسا فلمسا فهمسا

كان العجوز بداخلي يكتبنا

تباطأ نبضنا وسكن العالم

توسدت صدري ونامت بلا أحلام بعد أن عاشت اللذة....

كنت منتشيا فلأول مرة أجمع بين حبيبتين على سرير واحد: هي والقصة.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋