النفاق التقني والنفاق الاجتماعي

حمزة الشافعي

يسعى الكاتب المغربي إلى التمييز بين أشكال النفاق المختلفة التي تستشري في المجتمع وتعد من أسباب تخلفه. ويميز هنا بين نوعين من النفاق، أحدهما وهو النفاق الاجتماعي الذي يعتبره أقل ضررا، أما الآخر وهو النفاق التقني الذي يتخفى وراء مظاهر من المعرفة أو الرزانة فهو الأشد ضررا. إقرأ المزيد...

سجلات عنكبوت

حمزة الشافعي

يلتقط الشاعر المغربي، حمزة الشافعي، لحظة بصرية عميقة الدلالة يعيد صياغتها الى سياق ثان حيث تصبح زاوية الكمين سجلا خاصا يؤشر على بعض من مفارقات الحياة ويمسي القتل تأشير على فعل آخر يتكرر باستمرار، كحاجة للعيش أو للبقاء وفق طقوس يلتقطها الشاعر كصور دالة على غريزة الهيمنة. إقرأ المزيد...

إلى أبعد أعماقك

حمزة الشافعي

يصف الشاعر المغربي نداء روحه العميقة وهي تبحث عن خلاص، ورغبة جامحة للانعتاق من ويلات هذا العالم الذي غلبت مآسيه، وأمسى فيه الإنسان مهددا في كيانه. إقرأ المزيد...

شيرين...

حمزة الشافعي

رصاصة غدر من ترسانة الاحتلال التي تعودت التقتيل وهذه المرة اتجاه إعلامية حرة ظلت تؤدي رسالتها بمهنية عالية وتفضح كل أساليب الاحتلال، الرصاصة القاتلة وهي تصيب رأس الإعلامية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، كانت تذكر العالم مجددا بالصورة الحقيقية لنظام وحشي جرب كل أساليب التقتيل والتهجير. إقرأ المزيد...

«حديث قصبات أفانور المهجورة»

حمزة الشافعي

إقرأ المزيد...

عندما تستيقظ القطة

حمزة الشافعي

يمكن ملاحظة التزام النص بإيقاع سردي ملهم بدءًا من العنوان وحتى نقطة النهاية، جاعلًا من يقظة القطة أُمثولة فاصلة ما بين عالمين، عالم النوم وعالم اليقظة حيث تتجلى الكائنات في سطوتها وعنفها الخام واحتلالها للفضاء، الأمر الذي يعطى القطة اليقظانة فرصة لإعادة اكتشاف الذات في ضوء جديد. إقرأ المزيد...

الدجاجة التي صارت رئيسة

حمزة الشافعي

كما يمكن أن يصبح أي كان رئيسًا في منطقتنا أو في بقاع أخرى من العالم، صارت الدجاجة رئيسة في غيبة من زعيمها الديك المشغول بالصياح. يبدأ النص من النهاية في خطاب موجه "لصقر" ليحرضه على المقاومة، ومن ثم نتبع جميع عناصر الصراع، ضيعة ودجاجات، نسورًا وعصافير، وصولًا إلى البداية. إقرأ المزيد...

فصول العلاقات الاجتماعية الكبرى: نظرة تحليلية

حمزة الشافعي

يرى الكاتب أن الدورة العلائقية الإنسانية لها فصلين من التفاعلات بين الناس. الأول هو "الازدهار التفاعلي"، والثاني "موسم تساقط الأقنعة"، ويعرف هذا الفصل حركة مد وزجر في التفاعل الاجتماعي بين الأفراد كل حسب فلسفته أو تصوره الأولي للعلاقة الإنسانية مع الأفراد. إقرأ المزيد...