رواية «بدون» حين يتّحد القدرُ والبشر على قهر الذات المختلفة

أحمد عمر زعبار

تطرح هذه الرواية كموضوع أساسي حالة إنسان محروم من هوية واضحة فلا هو امرأة ولا هو رجل ولا هو سعودي ولا هو يمني، وحتى في حال اعتباره يمنيا بحكم انتمائه لأبوين يمنيين فلا هو صنعاني ولا هو عدني ولا هو من تعز، رغم أنّه ينتمي إلى كل هؤلاء فهو في تكوينه النفسي والذاتي والاجتماعي مجموع كل هؤلاء إلا أن هذا المجموع لا يُكوّن إنسانا "سويا" خصوصا في ما يتعلق بالجندر. إقرأ المزيد...